HKÜ المدرسة العليا للغات الأجنبية الأسرع اعتماداً في تركيا من جامعة

أصبحت المدرسة العليا للغات الأجنبية في جامعة حسن كاليونجو (HKÜ) “معتمدة” من قبل “Pearson Assured“، وهي مؤسسة الاعتماد الرائدة في العالم، تمتلك خبرة في التعليم-التدريس تفوق مائة عام في أكثر من مائة دولة.

نجاحPearson” في وقت قياسي

تتميز المدرسة العليا للغات الأجنبية في جامعة HKÜبمعايير تعليم-تدريس عالمية، وهي تهدف إلى صنع الفارق في تعليم اللغات الأجنبية من خلال الاهتمام بالجودة، وإلى تطوير إدارة الجودة بشكل مستمر عن طريق المراقبة السنوي، وقد أتمت المدرسة في وقت قياسي، شهرين ونصف، عملية الاعتماد (وهي عملية اعتراف رسمي من مؤسسة معتمدة بكفاءة مؤسسة أو كيان يقوم بأعمال معينة). ولقد أتمت المدرسة العليا للغات في جامعة HKÜهذه العملية في وقت قصير، والتي كانت قد بدأتها بهدف زيادة الاعتراف العالمي بجامعة HKÜ، وذلك بفضل كادرها المتمرس والديناميكي، ولقد نجحت المدرسة في هذا الصدد بأن تكون مدرسة لغات أجنبية معتمدة في تركيا خلال أقصر وقت ممكن.

الميزة العالمية للمؤسسات المعتمدة

إن المدرسة العليا للغات الأجنبية في جامعة HKÜ، وأثناء تقييمها من قبل مؤسسة Pearson Assured، كانت قد خضعت لتقييم ثلاثة معايير جودة أساسية، وهي التنظيم الإداري، وعمليات التدريس والتعليم، والتقدير والتقييم. بعد أن أكملت المدرسة العليا للغات الأجنبية في جامعة HKÜعملية الاعتماد، سيكون بإمكان طلابها الاستفادة من الشهادة التي تقدمها إذا أتموا بنجاح البرنامج التحضيري للإنجليزية، وذلك فضلاً عن امكانية استفادتهم من شهادة مؤسسة Pearson Assuredأيضاً. ستساعد هذه الشهادة الطلاب على أن تكون مؤهلاتهم التي حصلوا عليها لها صلاحية من الناحية الأكاديمية والمهنية،وهذه الشهادات التي اكتسبوها ستدعمهم في مواصلة حياتهم العملية في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والشرق الأوسط.

ولقد أشار السيد محمد صالح يوغون، مدير المدرسة العليا للغات الأجنبية في جامعة HKÜ، بأنه يجري تطبيق جميع أنواع التنظيمات والأعمال الإدارية والأكاديمية ليتمكن الطلاب من مواصلة دراستهم في برامج البكالوريوس باللغة الأجنبية، ولكي يصبح برنامج التعليم التحضيري منتظمة كل عام وأعلى جودة، وأفاد بأن النتائج السريعة لهذه العملية هي نتيجة المساهمات والتضحيات التي قدمها الفريق بأكمله، كما قام بشكر الدكتور البروفسور تامر يلماز، رئيس جامعة حسن كاليونجو، لدعمه الذي قدمه في كل مرحلة من المراحل.