وقف المؤسس

وقف التعليم والخدمات في غازي عنتاب

تأسس وقف التعليم والخدمات في غازي عنتاب عام 1980 تحت اشراف رجل الأعمال فاعل الخير المرحوم حسن كاليونجو. إن الهدف الأساسي للوقف هو المساعدة في الاستثمار برأس المال البشري ذي الجودة العالية والذي تحتاج إليه مدينتنا وبلدنا حول العالم الذي تحكمه المنافسة عبر الاستثمار في التعليم.

إن التعليم الجيد هو شرط أساسي لتربية جيل عالي الجودة ولمجتمع جيد. وضمن هذا السياق، يكون الهدف الأساسي للوقف هو المساهمة في رأس مال بشري قوي لتنمية بلدنا، وذلك من خلال رعاية الطلاب الناجحين الذين لا تتوفر لديهم الإمكانيات للوصول إلى التعليم وتقديم المنح الدراسية لهم والتي تشمل السكن.

يوفر الوقف، منذ اليوم الأول لتأسيسه وحتى اليوم، فرص منح دراسية مع السكن للآلاف من الطلاب للتمكن من تحقيق هذا الهدف. جزء من هؤلاء الطلاب الذين تلقوا منحاً دراسية أصبحوا اليوم أعضاءً في الكادر التدريسي في جامعاتنا.

وإداراكاً منه لأهمية التعليم العالي في العالم المعولم اليوم، يواصل وقف التعليم والخدمات في غازي عنتاب مساهمته عبر جامعة حسن كاليونجو التي قام بتأسيسها في رأس المال البشري المؤهل الذي يحتاجه مجتمعنا وتحتاجه البشرية.

يهدف الوقف إلى تربية وانشاء أفراد لديهم ثقة عالية بأنفسهم، قادرون على تحسس التطورات في البلد والعالم، لديهم قيم أخلاقية عالمية، يدركون التطورات من حولهم، يحترمون حقوق الإنسان، قادرون على التفكير بشكل نقدي، يعالجون المشاكل بعقلية علمية.

جامعة حسن كاليونجو

تقع جامعة حسن كاليونجو في مدينة غازي عنتاب، المدينة التي تعد محطة هامة على طريق الحرير التاريخي الذي امتزجت فيه أديان ولغات وأعراق وثقافات وحضارات مختلفة، وتأسست هذه الجامعة لتكون جامعة تركز على “التعليم، البحث العلمي، والابتكار”.

بدأت جامعتا في السنة الدراسية الأولى لها بثلاثة أقسام في كل من كلية الهندسة- العمارة، وكلية العلوم الاقتصادية والإدارية والاجتماعية، وفي حين اضافتها لأقسام جديدة في كلتا الكليتين في السنة الدراسية 2011-2012، كانت قد بدأت أيضاً باستقبال الطلاب في كلية الحقوق والمدرسة العليا للعلوم الصحية.

تدرّس جامعة حسن كاليونجو على أسس الحرية والعدالة والأخلاق، وتهدف لأن تكون مؤسسة تعليمية ترتكز إلى البحث العلمي والابتكار. كما أن هدفها هو توفير خريجين يقبلون بالاختلافات، يقومون بالبحث العلمي، يستفسرون، يستندون إلى القانون والقيم الديمقراطية، يمتلكون معلومات ومهارات ستسمح لهم المشاركة في الأسواق التنافسية حول العالم. تقوم جامعتنا بتعبئة جميع امكانياتها من أجل مشاركة المجتمع العلمي بنتاجها، واكتساب نهج علمي يرتكز إلى الحوار وحل المعضلات.

انقروا هنا لصفحة كلية إرديم الخاصة على الويب